Elazm forum

.. اللهم اصلح احوال مصر وسائر بلاد المسلمين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الى متى يكون الصمت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Aboelazm
Admin


عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 03/12/2008

مُساهمةموضوع: الى متى يكون الصمت   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 9:14 am

الى متى يكون الصمت

تطلعت إلى وجوه كثير من الناس فى أماكن مختلفة بحثاً عن ذلك
النداء الصارخ فلم أجده ، فأعدت الكَرَة مرة ثانية فلم ذلك النداء ،
ووجدت صمتاً عميقاً ، فقلت فى قرارة نفسى هل هذا الصمت مفتعل
أم أنه نتيجة طبيعية لعوامل عديدة ، ولكنى لم أشك أن هذا الصمت يخيم على هذا النداء فلا أستطيع أن أراه ، وأن النداء مدفون تحت أعماق بعيدة من هذا الصمت ، فمنهم من قد اندثر نداؤه منذ زمن بعيد ومنهم من لم تطل مدته ومنهم من كان صمته قد حلل النداء من تحته ففنى ،ولكنى تعجبت فقد كان هذا النداء الغاضب الذى يسعى للقضايا العربية ويحارب من أجل الدفاع عنها متجلياً فى وجوه الناس حتى أن صاحب الصمت يخشى أن يظهر بينهم كى لا
يُلتَمس صمتُهُ فيقل شأنه ،ولكن ما يحدث اليوم هو النقيض تماما لما
قد كان .
كان هذا النداء شمعة مضيئة ولكن رياحاً هوجاء غربية قد أخمدتها،
فكيف تترك شمعة تكشف عن عنفها وتدميرها ، فإذا ما انتهت من ذلك ، أضأت هى لنا نوراً مجهولاً مسحوراً فإذا أبصرنا وجدنا الدمار قد كان ، ولكن هذا الضوء المسحور قد خادع الانظار وجعله تبصر على هذا الدمار على أنه نابع منا وناتج من تخلفنا وعدم طاعتنا لهذا الضوء المجهول ، فتتجه كثير من الأنظار إلى ذلك الضوء الذى لا ترى له حقيقة وأسرعت جهته فإذا أدركها التعب وعجزت عما أرادت أتهمت نفسها بالتقصير .
وكثيرا ما تكرر ذلك ففى كا مرة تطفئ الشمعة ويسود الظلام وتعمى الانظار ثم تفيق على دمار تحسبه نابع من داخلها فيخيم هذا الصمت ويكبر ويكبر حتى يغطى على النداء ، فربما انساقت الانظار إلى ذلك الضوء المجهول دون ذلك النداء الذى كان يوقد الشمعة فتعود اليه الانظار وإن كانت لمدة لاتطول ، ولكن هذا النداء اختفى تحت رماد الصمت واختفت معه الشمعة ، ولم يبق سوى ذلك الضوء المجهول المسحور الذى تسرع الانظار نحوه محاولة بلوغ منبعه .
ولو أدركت الأنظار حقيقة الشمعة والرياح ، ما كانت لتتبع ضوءاً مجهولاً لا تعرف مصدره ، ولعملت على الحفاظ على تلك الشمعة بإقامة حاجز ضخم يمنع تلك الرياح الهوجاء من إطفاء شمعتهم ، فإذا منعت الرياح جدوا فى تكبيرضوء الشمعة وأدركوا حقيقة ذلك الدمار ، ولأدركوا أيضاً قوة تلك الشمعة التى لم تكن تنطفئ ولكن كان يخيم عليها حاجز أسود قاتم يثير الظنون بضعف الشمعة فتتبع الأنظار ضوءاً تحسبه الاقوى .
وقد ساعد على ذلك غياب غياب النداء وعموم الصمت ، فالنداء هو القوة التى كانت تزيل الحاجز الاسود ، فلما عمَّ الصمت ضعفت تلك القوة حتى نفذت و اختفى ضوء الشمعة وانساقت الانظار المسحورة خلف ضوء مجهول يدرك حقيقته النداء الصارخ يمنعه من التصريح بها صمت عميق .
وفى ذلك ينطبق قولا قرأته لأحد الكتاب "ولكن الواضح أننا كأمة أصبحنا نخاف من القول باختلافنا عن الغرب اللهم إلا فى أننا فقراء وأننا محتاجون لرضاهم " .
فالخوف من القول هو ذلك الصمت العميق ، والفقر هو الدمار ، ورضاهم هو ذلك الضوء المجهول الذى نجرى ورائه ، وأما النداء فهى الروح القومية ، وأما الشمعة فهى الحضارة الاسلامية .
فإلى متى يظل هذا الصمت ؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elazm.own0.com
 
الى متى يكون الصمت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Elazm forum :: نحو التقدم-
انتقل الى: